دراسة الطب في النمسا

دراسة الطب في النمسا

دراسة الطب في النمسا

يحلم المئات من الطلاب الأجانب ومن مختلف أنحاء العالم سنوياً لاستكمال دراسة الطب في النمسا أو في إحدى الجامعات الأوروبية والأمريكية الشمالية. لما يتمتع به الطب من مكانة اجتماعية عالية في مجتمعاتنا العربية بالإضافة إلى مهنة الطب الإنسانية الراقية والتي يمكن أن توفر للطالب الأجنبي المعيشة الرغيدة. استقطبت الجامعات والكليات الطبية العاملة في النمسا سنوياً مئات الطلاب الأجانب لاستكمال دراسة الطب في النمسا ومن مختلف أنحاء العالم خاصةً الطلاب العرب الوافدين من الدول العربية، ولرغبة الطلاب العرب باستكمال دراسة الطب في النمسا عدة عوامل وميزات من أهمها التكلفة السنوية المنخفضة المتقاضاة من الطلاب الأجانب سنوياً بالإضافة إلى تمتع كليات وجامعات النمسا الطبية بمستوى تعليمي عالي يتوافق مع أحدث المعايير والمواصفات العالمية. بالطبع وقبل التفكير في الحصول على القبول الجامعي لاستكمال دراسة الطب في النمسا يتبادر إلى أذهان الطلاب العديد والعديد من المسئلة المتعلقة باستكمال دراسة الطب في النمسا من أهمها نشير إلى التكلفة الدراسية المتقاضاة من الطلاب الأجانب الدارسين في النمسا، اللغة التدريسية الرسمية المتبعة في الجامعات والكليات الطبية النمساوية، النفقات المعيشية اللازمة للطلاب الأجانب طيلة فترة دراسة الطب في النمسا، إمكانية الحصول على عمل طلابي أثناء دراسة الطب في النمسا وأهم الشروط اللازمة للحصول على القبول الجامعي النمساوي والحاجة للخضوع إلى الاختبارات العامة قبل الحصول على القبول الجامعي الطبي. نزولاً عن طلبات الطلاب الأجانب للحصول على أجوبة الأسئلة سابقة الذكر، عملت مؤسسة “ملك بور” بالتعاون مع مؤسسة MIE النمساوية على إعداد وتأليف هذه المقالة تحت عنوان “دراسة الطب في النمسا” لتعريف طلابنا العرب الأعزاء بأهم شروط الحصول على القبول الجامعي الطبي في النمسا. حيث تعد مؤسسة MIE النمساوية إحدى أكبر وأفضل مؤسسات الايفاد الدراسي إلى النمسا وتمتلك خبرة طويلة في إيفاد الطلاب الأجانب إلى الجامعات والكليات العاملة في النمسا خلال سنوات طويلة من العمل. وتسعى مؤسسة MIE النمساوية على ربط الطلاب الأجانب ومن مختلف أنحاء العالم الراغبين في استكمال الدراسة الجامعية في النمسا بالجامعات والكليات الحكومية والخاصة بحسب متطلبات وشروط كل طالب وطالبة. وتفتخر مؤسسة MIE النمساوية بتقديم المساعدة وتضع كافة خبراتها وفريق عملها في خدمتكم في سبيل تحقيق أحلامكم بالحصول على القبول الجامعي لاستكمال دراسة الطب في النمسا والإقامة الدائمة بالإضافة إلى العديد من الخدمات الاستشارية والتعليمية الأخرى، فلا تتوانوا عن التواصل معنا.

لدراسة الطب والفروع المتعلقة به وفي كافة أنحاء العالم لما يتمتع به الأطباء من دخل مرتفع العديد من الراغبين، وكما يخضع قبول الطلاب لمرحلة الطب في بلداننا العربية لمنافسة قوية أيضاً توجد منافسة شديدة من قبل الطلاب الأجانب والأوروبيين للحصول على القبول الطبي واستكمال دراسة الطب في الكليات الطبية العاملة هناك. بالطبع تعمل في أوروبا مئات الكليات الطبية الخاصة التي لا يشكل الحصول على القبول الطبي منها مسئلة بالغة التعقيد والتي تتضمن مقابلة حضورية ليست بتلك المشكلة الصعبة، إلا أنه ومن الضروري الأخذ بعين الاعتبار التكلفة الدراسية المرتفعة المتقاضاة من قبلها بالمقارنة مع الجامعات الحكومية.

قائمة بأفضل الكليات والجامعات الطبية العاملة في النمسا والتي تقدم مختلف أنواع الفروع والتخصصات الطبية:

  • جامعة فيينا الطبية
  • جامعة انسبروك الطبية
  • جامعة سالزبورغ الطبية الخاصة
  • جامعة غراتس الطبية

تعتمد الجامعات الطبية الحكومية العاملة في النمسا وكما أشرنا سابقاً على اللغة الألمانية كلغة تدريسية رسمية، لذلك يحتاج الطلاب الأجانب والراغبين بالحصول على القبول الطبي في الجامعات النمساوية بامتلاك شهادة تعليمية في اللغة الألمانية. بالطبع يمكن للطلاب الأجانب الراغبين في استكمال الدراسة في النمسا في الفروع التعليمية غير الطبية كالهندسات والفنون، الحصول على القبول الجامعي دون امتلاك شهادة في اللغة الألمانية ويمكنهم بدأ تعلم الألمانية بعد حصولهم على التأشيرة الدراسية والانتقال إلى النمسا من خلال المشاركة في الدورات التعليمية اللغوية هناك، ولكن ولضرورة مشاركة الطلاب الأجانب قبل الحصول على القبول الجامعي الطبي في النمسا في اختبارات وامتحانات القبول العامة، من الضروري امتلاكهم المعرفة والقدرة الكافية في اللغة الألمانية قبل الانتقال إلى النمسا. ويقدم الطلاب الأجانب على التسجيل في امتحان القبول الطبي العام عند تقديمه طلب الحصول على القبول الجامعي مباشرةً.

يتضمن امتحان القبول الطبي العام في الجامعات والكليات الطبية النمساوية المواد الدراسية المتعلقة بالعلوم الأساسية لمرحلة التعليم الثانوي مثل الكيمياء الحيوية، الرياضيات واختبارات الذكاء. وفي حال نجاح الطالب في الامتحان، تتم دعوته لحضور المقابلة. وبعد نجاح الطالب الأجنبي في المقابلة كالامتحان الكتبي يمكنه الحصول على القبول الجامعي الطبي واستئناف أنشطة وفعاليات الطب التعليمية.

ومن المسائل الهامة والمشكلات التي تواجه الطلاب الأجانب العرب، أخذ التأشيرة الدراسية النمساوية من السفارات أو القنصليات النمساوية في البلدان العربية. من الضروري هنا التأكيد على أن حصول الطالب الأجنبي على القبول الجامعي النهائي سواء لاستكمال دراسة الطب في النمسا أو غيرها من الفروع الدراسية، لا تعني بالضرورة منحه التأشيرة الدراسية، حيث تتمتع التأشيرة الدراسية النمساوية وغيرها من الدول الأوروبية بعدة شروط واستلزامات من الضروري تحققها.

بعد الحصول على القبول الجامعي النهائي المقدم من إحدى الجامعات أو الكليات العاملة في النمسا، يتوجب حصول الطالب على رخصة دخول الأراضي النمساوية ورخصة استكمال الدراسة في النمسا. ولذلك يتوجب مراجعة السفارة النمساوية العاملة في بلدانكم مع اصطحاب كافة الوثائق والشهادات التعليمية اللازمة والتي سوف نتطرق للإشارة إليها فيمابعد.

التكلفة الدراسية والنفقات المعيشية في النمسا

كما أشرنا سابقاً، تعد الجامعات والكليات النمساوية من الجامعات الدولية القليلة مجانية التعليم تقريباً للطلاب الأجانب الوافدين إليها ومن مختلف أنحاء العالم، وتقتصر التكلفة الدراسية السنوية على رسوم التسجيل العامة والتي تتراوح من 1000 إلى 2000 يورو سنوياً.

كما تختلف النفقات المعيشية الشهرية اللازمة للطلاب الأجانب الدارسين في النمسا على اختلاف مدينة الدراسة ومستوى المعيشة الشخصي. وتتراوح التكلفة المعيشية للطالب الأعذب من 700 إلى 1000 يورو شهرياً، وتتضمن هذه التكلفة السكن، الطعام، التأمين الصحي، المواصلات والفواتير المختلفة.

أهم الوثائق والشهادات التعليمية اللازمة للحصول على القبول الجامعي والتسجيل في امتحان القبول العام الطبي للجامعات الطبية العاملة في النمسا

  • السيرة الذاتية: من أهم الوثائق الضرورية للتسجيل الجامعي والمقابلة المجراة بعد القبول في امتحان القبول العام، فكلما كانت السيرة الذاتية الخاصة بالطالب الأجنبي قوية، ارتفعت احتمالات قبوله الجامعي لاستكمال دراسة الطب في النمسا.
  • رسالة التوصية: تستخدم هذه الوثيقة في المراحل التي تلي النجاح في امتحان القبول الطبي العام. ويتوجب تقديم رسالتي توصية بخط أستاذين من المرحلة الثانوية ويجدر الإشارة داخل رسالة التوصية إلى النقاط المثبتة المتعلقة بالطالب.
  • شهادة التعليم الثانوي العام: تتضمن مرحلة المدرسة في النمسا 12 عام دراسي كامل (6 للمرحلة الابتدائية، 3 للمرحلة الاعدادية و3 للمرحلة الثانوية). وفي حال اقتصار التعليم المدرسي في الدولة الخاصة بكم على 11 عام دراسي من الضروري أيضاً تقديم شهادة مرحلة ما قبل الجامعة أي استكمال 12 عام دراسي كامل. بالطبع يجدر أيضاً الإشارة إلى أن الشهادات الثانوية الخاصة باختصاصات الفنون والصناعة غير قابلة التعديل في النمسا ولا يمكن من خلالها الحصول على القبول الجامعي الطبي.
  • شهادة في اللغة الألمانية: على اختلاف نوع الجامعة والكلية الطبية المنتخبة من قبل الطالب، ويمكن أيضاً طلب شهادة التعليم اللغوية الألمانية من الطالب الأجنبي قبل التسجيل في امتحان القبول الطبي العام الخاص بمرحلة الطب البشري وطب الأسنان.

في النهاية وكما أشرنا إليه سابقاً، يحلم المئات من الطلاب الأجانب ومن مختلف أنحاء العالم سنوياً لاستكمال دراسة الطب في النمسا أو في إحدى الجامعات الأوروبية والأمريكية الشمالية. لما يتمتع به الطب من مكانة اجتماعية عالية في مجتمعاتنا العربية بالإضافة إلى مهنة الطب الإنسانية الراقية والتي يمكن أن توفر للطالب الأجنبي المعيشة الرغيدة. استقطبت الجامعات والكليات الطبية العاملة في النمسا سنوياً مئات الطلاب الأجانب لاستكمال دراسة الطب في النمسا ومن مختلف أنحاء العالم خاصةً الطلاب العرب الوافدين من الدول العربية، ولرغبة الطلاب العرب باستكمال دراسة الطب في النمسا عدة عوامل وميزات من أهمها التكلفة السنوية المنخفضة المتقاضاة من الطلاب الأجانب سنوياً بالإضافة إلى تمتع كليات وجامعات النمسا الطبية بمستوى تعليمي عالي يتوافق مع أحدث المعايير والمواصفات العالمية. بالطبع وقبل التفكير في الحصول على القبول الجامعي لاستكمال دراسة الطب في النمسا يتبادر إلى أذهان الطلاب العديد والعديد من المسئلة المتعلقة باستكمال دراسة الطب في النمسا من أهمها نشير إلى التكلفة الدراسية المتقاضاة من الطلاب الأجانب الدارسين في النمسا، اللغة التدريسية الرسمية المتبعة في الجامعات والكليات الطبية النمساوية، النفقات المعيشية اللازمة للطلاب الأجانب طيلة فترة دراسة الطب في النمسا، إمكانية الحصول على عمل طلابي أثناء دراسة الطب في النمسا وأهم الشروط اللازمة للحصول على القبول الجامعي النمساوي والحاجة للخضوع إلى الاختبارات العامة قبل الحصول على القبول الجامعي الطبي. نزولاً عن طلبات الطلاب الأجانب للحصول على أجوبة الأسئلة سابقة الذكر، عملت مؤسسة “ملك بور” بالتعاون مع مؤسسة MIE النمساوية على إعداد وتأليف هذه المقالة تحت عنوان “دراسة الطب في النمسا” لتعريف طلابنا العرب الأعزاء بأهم شروط الحصول على القبول الجامعي الطبي في النمسا. حيث تعد مؤسسة MIE النمساوية إحدى أكبر وأفضل مؤسسات الايفاد الدراسي إلى النمسا وتمتلك خبرة طويلة في إيفاد الطلاب الأجانب إلى الجامعات والكليات العاملة في النمسا خلال سنوات طويلة من العمل. وتسعى مؤسسة MIE النمساوية على ربط الطلاب الأجانب ومن مختلف أنحاء العالم الراغبين في استكمال الدراسة الجامعية في النمسا بالجامعات والكليات الحكومية والخاصة بحسب متطلبات وشروط كل طالب وطالبة. وتفتخر مؤسسة MIE النمساوية بتقديم المساعدة وتضع كافة خبراتها وفريق عملها في خدمتكم في سبيل تحقيق أحلامكم بالحصول على القبول الجامعي لاستكمال دراسة الطب في النمسا والإقامة الدائمة بالإضافة إلى العديد من الخدمات الاستشارية والتعليمية الأخرى، فلا تتوانوا عن التواصل معنا.

دراسة الطب في النمسا
Rate this post
No Comments

Post A Comment

Top